الأحد، 1 مايو، 2011

تعليق على الشأن اليبي



إعلان القذافي إياقاف الحرب ورفض الطرف الثاني لمصلحة من هذا الرفض
لمصلحة مجلس الحقد الدولي طبعا ,
  إخوتي الأعزاء هذا دليل واضح علي كون هاؤلاء القوم ليسوا دعات سلام إنما هم دعات حقد وإجرام
إن مجلس الأمم المتحدة ضد الإسلام لايصدر أي قرار إلا إذا كان في مصلحة إحدا دوله اللآم
وليس أدل على ذالك من هذا القرار الغاشم على ليبيا ومن قبلها العراق وسورياوفلسطين التي مازال جرحها ينزف
أتونا بحجة سلامهم الزائف وبحجة أن القذافي يقصف المدنيين أليس في غزة مدنيين يقصفون آناء الليل و أطراف النهار ؟!
هل إذا أصدر هذا المجلس قرارا على إسرائيل سيطبق؟
أم أنكم نسيتم أن العارق غزيت قبل إصدار قرارمن مجلس الحقد الدولي ؟ليصدر بعيد إعلان الولايات المتحدة غزوها العراق حتى من دون إستشارته قرارا با الغزو
إلى متى ...... إلى متى..... بالله عليكم ؟!!!!!

0 التعليقات:


المنشورات هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي مدونة مقاطعة أوجفت