السبت، 18 أغسطس، 2012

أوجفت كنوز سياحية يتهددها الخطر

   أحمدْ باها للحرية:
تزخر مقاطعة أوجفت الممتدة على مساحة شاسعة من ولاية آدرار بمقدرات سياحية كبيرة ومتنوعة تعد محجة للكثير من السياح الوافدين إلى الولاية بحثا عن الراحة والأمان والتنوع الأخاذ في كثبانها الرملية الذهبية الناعمة وقممها الجبلية الشاهقة ووديانها الكثيرة وبطاحها المنتشرة على مد البصر والتي أين ما توجهت تلاحقك.
أرضها لوحة فنية رائعة أبدعتها قدرة الخالق جل وعلى  فمن " منحدر تيفجارالمهيب والساحر في آن واحد إلى  منطقة لحنوك التي كثيرا ما استوقفت السياح فأوقفوا سياراتهم بها زمنا أو أناخوا جمالهم بها ردحا ، دهشة وإعجابا بالطريقة التي صمم الله بها المكان في تجانس عجيب بين جبل شاهق وتل رملي يناطح الجبل طولا ، في تقابل نادر من نوعه على وجه الأرض يؤدي إلى ممر رملي ضيق عند نهاية تقابل الجبل الشاهق والتل الرملي العملاق .
ترجيت،  تونكاد  ، برباره  ،امحيرث ،  فارس ، العوجه ، تمنيت واللا ئحة تطول  جنات ساحرة وواحات غناء تضفي جمالا نادر الوجود على تلك اللوحات الجبلية والرملية التي تتناثر شرقا وغربا  جنوبا وشمالا في مقاطعة أوجفت المحفوفة بمئات الآلاف من النخيل
التمر والظل الظليل و ماء العيون والسواقي  والكثبان الرملية الفضية والهضاب المرتمية في أحضانها والنسيم العليل مساء ،علامات بارزة في واحات أوجفت يهون معها الحر الشديد في ساعات الظهيرة في انتظار بدأ الطقوس المسائية عند العودة من واحات النخيل صحبة كميات وافرة من أجود أنواع التمر لتتواصل "الكيطانه" في جلسات أنس سمري منعش للأعصاب بعيدا عن صخب المدينة وكل ما يعكر صفو الحياة ، كنوز يعاني الكثير منها صنوفا متعددة من المخاطر تتهدد وجوده منها " الآفات أضعفت النخيل والرمال الزاحفة بسرعة مفزعة  على تلك الواحات وكذا انعدام المرافق السياحية بشكل كبير حول نلك الواحات وعدم الاهتمام من قبل كل الأطراف  المعنية بتشجيع الاستثمار السياحي في أحضان الجبال الكثبان الرملية التي نشاهد رياضات سياحية خاصة بها لا يمكن أن تنافس نعومة وجمال الكثبان في المنطقة منها على سبيل المثال " تل مرعب "في الإمارات المتحدة وغيرها .
مناخ به عاش الأجداد اعمارا مديدة في راحة تامة ودون الحاجة إلى طبيب ، واليوم يترسم الأبناء والأحفاد خطى جيل غرس جنات في جوف الصخر والرمل وعاش بها قرير العين هادئ البال ، فهل يخرج هذا الجيل  هذه الكنوز السياحية المهملة من حالة الضياع والإهمال التي تتخبط فيها ؟

0 التعليقات:


المنشورات هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي مدونة مقاطعة أوجفت