الأربعاء، 2 مايو، 2012

عودة حملة الرسوم المسيئة للمسلمين بغطاء قضائي في ألمانيا








برلين- سمحت المحكمة العليا في مدينة "مونستر" الألمانية لحزب "Pro-NRW" اليميني المتطرف، بعرض رسوم كاريكاتورية مناهضة للإسلام قُبالة المساجد في ولاية "شمال الراين فستفاليا" الأكثر سكانًا في ألمانيا.
ونقلت تقارير صحفية عن المتحدث باسم الشرطة، إن قضاة المحكمة لم يأخذوا في الحسبان طلبًا رسميًّا من وزارة الداخلية في الولاية بمنع عرض الرسوم المثيرة للجدل بسبب طابعها الهجومي والاستفزازي.
وينوي الحزب الذي يحظى بتمثيل في بلديات محلية، عرض رسوماته قبالة مساجد تقع في مناطق "رمشايد" و"زولينجن" و"برجيش جلادباخ"، ومن بينها أعمال للرسام الدنماركي كورت فسترجارد الذي تسببت رسومه العقد الماضي بخروج تظاهرات قوية في العالم الإسلامي.
وتسببت تلك الدعوة بإثارة موجة عنيفة من الجدل في البلاد بسبب الطابع الاستفزازي للمسابقة، وبسبب احتمالات إبداء الأصوليين الإسلاميين ردود فعل عنيفة.
واعتبر وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش، الثلاثاء، الدعوة إلى المسابقة أمرًا غير مسؤول من حزب "Pro-NRW" اليميني المتطرف، محذرًا من موجة عنف محتملة ردًّا على تلك المبادرة؛ وذلك خلال تصريحات أدلى بها إلى مجلة "دير شبيجل" الأسبوعية.
من جانبه، قال وزير الداخلية بحكومة ولاية "شمال الراين فستفاليا"، التي ينشط الحزب في عدد من بلدياتها، رالف ييجر؛ إن المبادرة ليست سوى عمل "استفزازي" من الحزب الذي وصفه بأنه يحمل "أيديولوجية الهوس بالإحراق".
وأكد أنه "لا يستهدفون إلا الاستفزاز وخلق حالة من غياب الأمن لدى المسلمين، خاصةً مع استفحال ظاهرة رهاب الإسلام "إسلاموفوبيا". وهم يركزون على تعزيز إصدار الأحكام المسبقة وعدم الاحترام من أجل حصد أصوات فحسب".
يُشار إلى أن "Pro-NRW" هو حزب ألماني صغير ينتمي إلى تيار اليمين المتطرف، ويحظى بعدد ضئيل من المقاعد في بلديات ولاية "شمال الراين فستفاليا" مثل كولن. وتعود نواة نشأته إلى حركة "الحقوق المدنية في كولن"، ويتسم بانتقاد الإسلام ومكافحة بناء المساجد في ألمانيا.
- العرب اونلاين-

0 التعليقات:


المنشورات هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي مدونة مقاطعة أوجفت