الاثنين، 18 يونيو، 2012

الاعجاز العلمي في السجود أثناء الصلاة

ان الجسم البشري  يستقبل قدرا كبيرا من الأشعة الكهرومغناطيسية  بشكل يومي
يستقبلها من الأجهزة الكهربائية التي يستخدمها ، والإضاءة الكهربائية التي يستخدمها في حياته اليومية.
يعتبر هذا الجسم جهاز استقبال لكميات كبيرة من الأشعة الكهرومغناطيسية أي انه مشحون بالكهرباء لا شعوريا ..
اذا كان لدى الانسان صداع ، وشعور بالضيق ، وكسل وخمول ، وآلام مختلفة
لاتنسى هذه المعلومة المهمة وأنت تشعر بشيء من ذلك .. كيف يكون خلاصه منها اذن يا ترى؟؟؟؟
باحث غربي غير مسلم توصّل في بحثه العلمي إلى أن أفضل طريقة لتخلّص جسم الإنسان من الشحنات الكهربائية
الموجبة التي تؤذي جسمه أن يضع جبهته على الأرض أكثر من مرة ، لأن الأرض سالبة فهي تسحب الشحنات الموجبة
كما يحدث في السلك الكهربائي الذي يُمَدَّ إلى الأرض في المباني لسحب شحنات الكهرباء من الصواعق إلى الأرض ..
ضع جبهتك على الأرض حتى تُفرغ الشحنات الكهربائية الضارة .. ويزيدك البحث بيانا وإدهاشا حين يقول : الأفضل أن توضع الجبهة على التراب مباشرة ! ويزيدك إدهاشا أكبر حينما يقول : إن أفضل طريقة في هذا الأمر أن تضع جبهتك على الأرض
وأنت في اتجاه مركز الأرض ، لأنك في هذه الحالة تتخلصل من الشحنات الكهربائية بصورة أفضل وأقوى !!
وتزداد اندهاشا حينما تعلم ان مركز الأرض علميا : مكة المكرمة !!
وأن الكعبة هي محور الأرض تماما كما تثبت ذلك الدراسات الجغرافية باتفاق المتخصصين جميعا !!
إذن فإن السجود لِله في صلواتك – أيها المسلم الغافل – هو الحالة الأمثل لتفريغ تلك الشحنات الضارة ..
وهي الحالة الأمثل لقربك من خالق هذا الكون ومبدعه سبحانه وتعالى

ان الصلوات هي الصلة بين العبد و ربه,وهي اول ما ينظر فيه من اعمال يوم القيامة,فأحرصوا على الاتيان بها و بجميع اركانها  


قال تعالى:إِنَّ الصَّلَاةَكَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَكِتَابًا مَوْقُوتًا


0 التعليقات:


المنشورات هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي مدونة مقاطعة أوجفت