الأحد، 17 يونيو، 2012

مقاطعة أوجفت تغيب عن الباكالوريا للسنة الرابعة على التوالي


للسنة الرابعة على التوالي يغيب اسم مقاطعة اوجفت من لوائح المراكز المشاركة في مسابقة الباكالوريا،
أهم المسابقات الوطنية بالنسبة للسكان نظرا لحجم  المشاركين الكبير الذي يشارك فيها كل سنة.
تعتبر هذه المسابقة مهمة جدا خصوصا انها مسابقة مصيرية بالنسبة للطلاب,اذ تأتي في نهاية مرحلة مهمة من التعليم و تسمح للحاصلين عليها ولوج سوق العمل على المستوى الوطني ،
كما تعتبر بوابة الدخول للتعليم العالي , و لا يتم ذلك بدونها.
يأتي غياب مقاطعة اوجفت عن هذه المسابقة نتيجة لعدم توفر العدد الكافي لفتح قسم للباكالوريا , و يعود ذلك الى أسباب منها:
- تردي جودة التعليم في المقاطعة بصفة عامة العائد إلى :
- انشغال بعض الاساتذة و انخراطهم في أعمال موازية لعمل التدريس الموكل لهم.
- هجرة الكثير من أبناء المقاطعة بحثا عن تعليم أجود.
هذا و قد غابت المقاطعة لسنوات 2009،2010،2011 وهذه السنة 2012  مما يقطع فترة من العطاء المتواصل للمؤسسة الثانوية الوحيدة في المقاطعة خرجت من خلاله  أجيالا كثيرة ساهمت وتساهم في تنمية البلد
ونحن هنا نتساءل لماذا  لا توجد هناك أية مبادرة جدية لإعادة هذه المؤسسة إلى سابق عهدها؟
ماهو مصير اولئك  الذين لا يستطيعون السفر خارج المقاطعة لتكميل دراستهم ؟
هل سيظل محكوما عليهم بالتغيب القصري عن هذه المسابقة مع أنهم يملكون جميع الشروط اللازم توفرها في المترشح ، سوى أن حظهم جعل مؤسستهم تدفع ضريبة تجاهل الأساتذة لمهامهم - التي يجب أن تكون مقدسة وفوق كل إعتبار  -
ويعتبر أكثر المتضررين من هذه الوضعية  هم المترشحات إذ أن الكثير منهن لايستطعن  الغياب عن الأهل وتحمل أعباء السفر من أجل المشاركة في المسابقة
ولو تصورنا أن كل أسرة ستلجأ للسفر من أجل تعليم بناتها فمن سيبقى في المقاطعة؟
تكون هذه التساؤلات أكثر إحراجا إذا علمنا أن جميع الفصول الأخرى في الثانوية يوجد فيها عدد كبير من الطلاب !!!
ولحل هذه المشكلة يجب أن  يقوم كل شخص بدوره ، الإدارة ، الأساتذة، آباء التلاميذ و التلاميذ .


سيدي محمد/محمد محمود/البّاه "الأوجفتي"

0 التعليقات:


المنشورات هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي مدونة مقاطعة أوجفت