الاثنين، 9 يوليو، 2012

الگيطنة في مقاطعة أوجفت


الگيطنة
في موريتانيا تكاد تنعدم وسائل الترفيه والراحة عدى القليل منها في مدن الساحل الشاطئية حيث أن أهل تلك المدن يتمتعون بمناخ معتدل شيء ما وبشواطئ جميلة يتخذون منها مصايف يخرجون إليها كل ما اشتد عليهم حر المدينة أو إذا أرادوا أن يبتعدوا عن ضجيج المحركات وزحمة المرور وسرعة الحياة ورتابتها في المدينة
لكن عندنا في آدرار وفي  مقاطعة أوجفت  على وجه الخصوص  الناس هناك حباهم الله بمصايف أخرى فيها من راحة البال وطمأنينة النفس ما لا يبغون عنه بدلا.
فعندما يحين موسم الگيطنة  وتغلق المدارس والجامعات أبوابها يتجه المصطافون إلى مقاطعتنا الحبيبة  حيث واحات النخيل تكون في أبها حللها  ، تستقبل القادمين بظلالها الوارفة ونسيمها العليل المنعش ومائها العذب الفرات المتدفق من ينابيع أرضها الطيبة .
هناك يأكل المصطافون أو " الگيطانة"- بالتسمية المحلية – كل ما يحلو لهم  من رطب ويتمتعون بالاستجمام في ذلك المناخ الخاص جدا  ، يمرحون كما يشاءون تمتع أنظارهم  العراجين تتدلى من باسقات النخيل مشكلة لوحة طبيعية من صنع الخالق جل وعلى  تأسر الألباب بجمال منظرها وتبعث طمأنينة وسكينة في نفس الناظر إليها .
في مثل هذه الأجواء لا ضير أن ينسى الكل تعبه وهمه وحتى السقيم ينسى سقمه.
يعتبر هذا الموسم فرصة لتلاقي كل أبناء المقاطعة مع أهليهم وأحبائهم حيث يتوافدون من كل مكان يحدوهم الأمل في لقيا الأهل والأحبة بعد عام أو أعوام من التنائي لأسباب دراسية أو عملية ، يلتقي شباب المقاطعة في مثل هذه الفرص يتدارسون هموم مقاطعتهم وسبل تطورها الكل يدلي  بدلوه ويبدي وجهة نظره على أمل أن يعود في السنة القادمة ومقاطعته أفضل حال .
كما أن الكثير من الناس يذهب إلى هناك يريد الصحة حيث ينصح الكثير من الأطباء بتلك الأجواء باعتبارها أجواء صحية ومفيدة حتى للمسنين
في هذا الموسم أيضا ينتعش اقتصاد المقاطعة حيث تزدهر التجارة المحلية وجميع الأعمال الموسمية
هذا و تستمر الواحات بعطائها السخي لكل زائر ومقيم........ يتجدد مع كل موسم.
يحضرني الآن ما قاله المبدع  - البَّاه ولد محمد ولد البَّاه - حيث يقول :
حد ابگاف فاوجفت اوكان /-*-/ يسدر واشوف اريـــاف   
ماضي عنو يجبر جنـــان  /-*-/ الگاف ماگط انشــــاف.
الگيطنة : عبارة محلية  تطلق على موسم نضوج ثمار النخيل في فصل الصيف  بين الواحات (گ: تقرأ كما تقرأ الجيم المصرية)
  بقلم : سيدي محمد  محمد محمود البَّاه "الأوجفتي"

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

الله اطول عمرك ان شالله أخي سيد محمد هذا المقال زين حت فلقد صلت فيه وجلت في موسم الكيطنة وفي مقاطعتنا الحبيبة التاريخية لاعبا دور الابن البار اللذي يسرع يحسن صورة بلده وبمثيله في المحافل الدولية و الوطنية فشكرا جزيلا لك

سيدي محمد الباه الأوجفتي يقول...

الشكر لك أنت أخي الحيب ولو أنني لم أتمكن من قراأة إسمك لأن الرسالة كانت موقعة بإسم مجهول لاكنني أشكرك كثيرا أخي تقبل مني كل تقدير واحترام

عبد الله ولد محمد الغلاوي يقول...

مقال جميل ورائع جدا يجب أن تكثر من أمثاله من المقالات وجميل أن نتتكلموا عن أنحاء أخرى من موريتانيا فهي بلادنا جميعها مثلا تكتبوا عن الخريف في الشرق أو الإسطياف في انواذيبو أو الكيطنة في تكانت وشكرا لكم










الحسين ولد احبيب الله الشنقيطي يقول...

مقال جميل لكن لايرقى إلى مستوى الموضوع ، فقد افتقر الكاتب : ولد محمد محمود الباه أن يخرج كل مافي جعبته ليروي عطشنا وهو يتحدث عن موضوع ثقافي وتراثي غني جدا ويحتمل تأليف كتاب لاكتابة سطور لكن قد يكون عزاؤنا أنه كتب عنه تلك السطور التي قادتنني إلى هذه المدونة الجميلة والتي لولى تلك السطور وماقادني جوجل إليها، شكرا لكم .


المنشورات هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي مدونة مقاطعة أوجفت