الأربعاء، 20 مارس، 2013

خطر أبراج تقوية شبكات الهاتف المحمول

أكدت دراسة ألمانيةإمكانة إصابت الأشخاص الذين يسكنون على بعد 300 متر من ابراج تقوية شبكات الهاتف المحمول لمدة 10 سنوات بسرطان الثدي، والبروستاتا، والبنكرياس، والجلد، والرئه، ثلاث مرات أكثر من غيرهم، الذين يسكنون بعيدا عن هذه الأبراج  وتتراكم مخاطر هذه الاشعاعات على مر السنين ولكن صحة الانسان تسؤ فجأه بعد فشل اجهزت الجسم المناعية في الدفاع عن الجسم.

الوقاية: اجريت الكثير من الدراسات للوقاية من مخاطر هذه الابراج وكلها نصحت بالابتعاد عن ابراج التقويه وإبعادها عن المناطق السكنيه على الاقل مسافه 400 متر وهذه مسافه آمنه. ولكن نشير إلى أنه ليس كل الانواع لها نفس الضرر وذلك على حسب كمية الاشعاع الخارج من البرج. وللتحديد اذا تم قياس نسبة الاشعاع في منزل لا يكون فيه شبكات وايرلس او اي استخدام اخر للموجات وكانت اكبر من 100 ملي فولت لكل متر، فإن هذا ينذر بالخطر. الاشعاعات والهاتف المحمول: الاشعاعات التي تخرج من الهاتف المحمول هي موجات كهرومغناطيسيه. وذلك لانها تستخدم موجات الراديو لعمل واستقبال المكالمات. هذا وقد اجريت الكثير من الابحاث لمعرفه مدى ضرر هذه الاشعاعات وذلك لكثرة استخدام الهاتف المحمول اذ تعدي عدد المشتركين 4,3 بليون شخص حول العالم. وتؤكد العديد من منظمات الصحه المدنيه خطورة هذه الاشعاعات على المدى البعيد.
الا خطار:
1- ارتفاع طفيف في ضغط الدم وقت الاستخدام ويعود الى طبيعته عن انتهاء المكالمه.
2- ارتفاع حرارة المخ عند الاستخدام والعوده لوضعه الطبيعي عند الانتهاء ايضا .
3- تعب بسيط مع طول الاستخدام .
4- بعض الدراسات السويديه تقول انه يسبب ورم حميد في العصب الثامن .

0 التعليقات:


المنشورات هنا لا تعبر بالضرورة عن رأي مدونة مقاطعة أوجفت